توجية عام التربية الاجتماعية بالاسماعيلية
توجية التربية الاجتماعية بالاسماعيلية يرحب بالسادة الزائرين ويتمنى المشاركة والمساهمة الفعالة فسجل ولاتتردد
مدير الموقع / السيد الحلوس

موقع توجية التربية الاجتماعية بالاسماعيلية يحتوى على كل مايخص الاخصائى الاجتماعى فى التربية الاجتماعية والاتحادات الطلابية

...... توجية عام التربية الاجتماعية بالاسماعيلية يرحب بالسادة الزائرين ويتمنى لهم قضاء وقت طيب وممتع ومفيد ..... الموجه الاول الاستاذة/ سميرة النخيلى الموجه العام الاستاذه/ آمال جودة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» حمل القرار الوزارى الجديد رقم 62 بتاريخ 27/2/2013 بشأن الاتحادات الطلابية
الجمعة مارس 15, 2013 11:08 pm من طرف Admin

» قصة رائعة يرويها فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوي
الجمعة مارس 15, 2013 10:16 pm من طرف Admin

» مسابقة مسئول الاتحاد المثالى
الجمعة مارس 15, 2013 10:09 pm من طرف Admin

» مناقشة دكتوراة محمد حسان عن منهج النبى فى دعوة الاخر
الإثنين مارس 11, 2013 1:19 pm من طرف Admin

» مسابقة المجالات المتنوعة إتحاد طلاب 2013
السبت مارس 09, 2013 5:20 pm من طرف Admin

» المفاهيم الأساسية وموجهات الممارسة المهنية لطريقةخدمة الجماعة
الأربعاء مارس 06, 2013 10:53 pm من طرف Admin

» طريقة العمل مع الحالات الفردية
الأربعاء مارس 06, 2013 9:52 pm من طرف Admin

» طريقة العمل مع الحالات الفردية
الأربعاء مارس 06, 2013 9:51 pm من طرف Admin

» دراسة الحالة . . وكل ما يخصها
الأربعاء مارس 06, 2013 9:46 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

توجية عام التربية الاجتماعية بالاسماعيلية » الفئة الأولى » المنتدى الثالث » مكتب الخدمة الاجتماعية » دراسة الحالة . . وكل ما يخصها

دراسة الحالة . . وكل ما يخصها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 دراسة الحالة . . وكل ما يخصها في الأربعاء مارس 06, 2013 9:46 pm

Admin


Admin






دراسة الحالة . . وكل ما يخصها


دراسة الحالة الفردية من أهم الأعمال الإرشادية
التي يقوم بها الاخصائى الاجتماعى في المدرسة ؛ بل إنها الميزة التي تميزه عن
غيره ، وتعد من أدق الأعمال الإرشادية لما تتطلبه من خبرة ودراية ومهارة
لأنها عمل ميداني بعيد عن الروتين كما أن المشاكل لا تتشابه مع غيرها ،
ويجد
الاخصائى الاجتماعى الذي يمارس دراسة الحالة متعة لا توصف خاصة إذا أحس
بتحسن الحالة التي يقوم بدراستها ، والطلاب الذين يحتاجون إلى العون
والمساعدة كثيرون ، ولكن تقديم هذه الخدمة في المدارس قليل إما بسبب فقدان
الاخصائى الاجتماعى المتخصص الذي لا يستطيع القيام بها أووجود معوقات أخرى نأمل
مستقبلاً أن تزول ، وتأخذ دراسة الحالة مكانها الصحيح بالمدرسة إن شاء الله
.

مصادر اكتشاف الحالة :
1 ـ الطالب نفسه : عندما يلجأ إلى المرشد الطلابي لطلب المساعدة في حل مشكلته التي يعاني منها
2 ـ
الاخصائى الاجتماعى : وذلك من خلال ما يلاحظه أو يسمعه عن سلوكيات بعض الطلاب خلال أدائه لعمله الميداني .
3 ـ المواقف اليومية الطارئة : عندما تتكرر هذه المواقف على طالب أو أكثر
مما يستدعي الأمر تحويله إلى المرشد الطلابي لدراسة حالته .
4 ـ إدارة المدرسة : وهو عندما يحول الطالب من قبل المدير أو الوكيل لغرض علاج حالته وبحثها .
5 ـ المعلمون : وهي ما يتم ملاحظة تلك السلوكيات من قبل المعلمين داخل
الفصل أو خارجه لكي يتم تعديله ومسايرة زملائه الطلاب الآخرين

6 ـ الأسرة : وتتم عندما يتم مقابلة المرشد الطلابي لولي الأمر وإشعاره
ببعض السلوكيات والتصرفات التي تصدر من ابنه ويطلب من المرشد الطلابي
دراسة حالته ومساعدته .
7 ـ أعضاء جماعة الإرشاد الطلابي : من خلال تلك البرامج التي تعمل على
تكاتف العمل بين
الاخصائى الاجتماعى وأعضاء الجماعة والتعاون بينهم في القضاء
على بعض السلوكيات التي قد يلحظونها على زملائهم وذلك في منتهى السرية .

ما المقصود بدراسة الحالة ؟
تعتبر دراسة الحالة من الأدوات الرئيسية التي تعين المرشد النفسي على تشخيص وفهم حالة الفرد وعلاقته بالبيئة .
والمقصود بدراسة الحالة أنها جميع المعلومات المفصلة والشاملة التي تجمع عن
الفرد المراد دراسته في الحاضر والماضي ، وتعد دراسة الحالة تاريخ شامل
لحياة الفرد المعني بالدراسة وتاريخ الحالة ما هي إلا جزء من دراسة الحالة ،
وتعتبر دراسة الحالة الطريق المباشر إلى جذور المشكلات الإنسانية .


أهداف دراسة الحالة :
تهدف دراسة الحالة إلى :
1 ـ تحقيق الصحة النفسية للمسترشد وتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي له .
2 ـ إزالة ما يعترض سبيل المسترشد من عقبات وصعوبات ومساعدته في التغلب
عليها ، أو التخفيف منها واستبعاد الأسباب التي لا يمكن إزالتها .
3 ـ تعديل سلوك الطالب إلى الأفضل .
4 ـ تعليم الطالب كيف يحل مشكلاته ويصنع قراراته بنفسه .

حصر الحالات التي ينبغي الاهتمام بها من قبل المرشد الطلابي:

يمكن حصر الحالات التي ينبغي توجيه اهتمام المرشد الطلابي في ميادين كثيرة أهمها :
1 ـ حالات التأخر الدراسي مثل : متكرر الرسوب ، الرسوب في أكثر من نصف المواد ، الرجوع إلى الدراسة بعد الانقطاع .
2 ـ حالات سوء التكيف الاجتماعي مثل : عدم التوافق مع أنظمة المدرسة أو الزملاء أو المعلمين العدوانية والمشاكسة المستمرة .
3 ـ حالات الإعاقة : مثل ك عدم سلامة الحواس (( السمع أو البصر )) أو جهاز النطق ـ العرج والشلل ـ الربو وضيق التنفس .
4 ـ الحالات النفسية مثل : الخجل ـ القلق ـ الاكتئاب ـ الانطواء ـ الخوف المرضي ـ الوسواس ـ توهم المرض ـ
وليس كل حالة من تلك الحالات يتم بحثها على الفور ولكن إذا لاحظ المرشد
الطلابي أن تلك الحالة التي يعاني منها الطالب قد أثرت على سيره الدراسي أو
الأخلاقي بصورة عكسية .

أدوات الدراسة :
1 ـ المقابلة في الإرشاد النفسي ، ويمكن الرجوع إلى كتاب المقابلة في
الإرشاد النفسي للدكتور / محمد ماهر عمر فهذا أفضل كُتَّاب المكتبة كتب في
المقابلة .
2 ـ الملاحظة ( ملاحظة السلوك الخاضع للدراسة ) .
3 ـ السيرة الذاتية : وهي ما يكتبه الطالب { المعني بالدراسة } عن حالة وما
يعانيه لا سيما إذا كان الطالب لا يستطيع التعبير عن مشاعره أو أفكاره
[right]ماذا نقصد بوصف المشكلة ؟
المقصود بوصف المشكلة توضيح الظروف والأعراض التي رافقت حدوث المشكلة
والمظاهر الخارجية التي لوحظت على الحالة كالعدوانية ، الخجل ، الغياب عن
المدرسة ، النوم في الفصل دون ذكر أسباب المشكلة أو التعرض للجهود العلاجية
.

ما هي الأفكار التشخيصية الأولية ؟
هذا أول ما يتبادر إلى الباحث من الأسباب التي أدت إلى المشكلة ولكن ما
يذكره الباحث في هذا النوع من التشخيص ليس بالضرورة هي أسباب حقيقية بل
يمكن تغييرها مستقبلاً عندما تكتمل الصورة عن المشكلة ، وعندما يفهم الباحث
المشكلة بصورة أكثر بحسب ما يتوافر لديه من معلومات .

متى تتم إحالة المشكلة للجهات المختصة ؟
عندما يدرك الباحث أن المشكلة التي بحوزته ليس بمقدوره أن يقدم لها
المساعدة المطلوبة إما لنقص في قدرات المرشد أو أنها ليست ضمن نطاق عمله
التخصصي يعمل على تحويلها إلى شخص آخر أكثر منه خبرة ودراية وتدريب أو
يحيلها إلى مراكز العلاج النفسي .

ما هي العبارة التشخيصية ومما تتكون ؟
هي عبارة عن خلاصة ما توصل إليه المرشد من معلومات بعد تحليلها وتفسيرها
واستبعاد ما ليس له علاقة بالمشكلة ، وتتكون العبارة التشخيصية من :
أولاً : المقدمة :
والمقصود بالمقدمة بعض البيانات الأولية التي تدل على الحالة كرمز الطالب
مثلاً طالب مسترشد اسمه / محمد عبدالله القحطاني ـ الرمز ( م ، ع ، ق ) ـ
الصف الدراسي : الرابع ابتدائي ـ المرحلة : الابتدائية ـ العمر 10 سنوات .
الشكوى : (( يعاني الطالب من صعوبة في النطق )) .
التصنيف العام : مشكلة صحية نفسية .
التصنيف الخاص (( الطائفي )) : صعوبة في النطق .

ثانياً : الجوهر :
والمقصود بالجوهر الأسباب الذاتية والبيئية التي كونت المشكلة وهي مترابطة
متشابكة متداخلة يرتبط فيها الحاضر بالماضي ، وتؤثر العوامل البيئة في
الذاتية .. فمثلاً سوء معاملة الوالدين للطفل والقسوة عليه تؤديان إلى :
إما للعدوانية أو الخجل والانطواء … إلخ .

أ ـ العوامل الذاتية وتشمل :

* الحالة الجسمية : كالأمراض العضوية { صعوبات الكلام ، ضعف السمع أو البصر .. وغيرها } .
* الحالة النفسية : كالخجل العدوانية والوسواس القهري .
* الحالة الاجتماعية : كالانعزال وعدم وجود صداقات للطالب وسوء التكيف الاجتماعي .
* الحالة العقلية : كنقص الذكاء وصعوبة التعلم وبطء التعلم .. إلخ .
العوامل البيئة :
وتعني جميع المؤثرات الخارجية التي تؤثر في شخصية الفرد ، أي العوامل التي تشكل ضغطاً على الطالب كالأسرة والمدرسة والمجتمع .

ثالثاً : الخاتمة :
تعني الخاتمة أهم التوصيات العلاجية مع الإشارة إلى نوعية الطريقة التي
سيسلكها الاخصائى في علاج المشكلة بدون تفصيل ، كما ينبغي الإشارة إلى نقاط
القوة لدى المسترشد لاستثمارها في العلاج ونقاط الضعف لعلاجها .

الهدف العلاجي :
لكل مشكلة من المشكلات النفسية والاجتماعية أهداف ، هذه الأهداف توجدها
وتحددها الحالة المعنية بالدراسة ، ويمكن تلخيص أهم الأهداف العلاجية بما
يلي :
1 ـ تعليم المسترشد كيف يحل مشكلته بنفسه ويصنع قراره بنفسه أيضاً دون الحاجة إلى اللجوء إلى
المرشد مستقبلاً .
2 ـ مساعدة المسترشد في التغلب على المشكلات التي يعاني منها .
3 ـ الرفع من مستوى الطالب التحصيلي والعلمي .
4 ـ تحقيق الصحة النفسية للمسترشد .

رسم خطة العلاج :
يعتمد علاج المشكلات النفسية والاجتماعية على مدى ما توفر للمرشد من
معلومات عن الحالة ، وعلى مدى فهم المرشد للمشكلة فهماً صحيحاً دقيقاً
ليتمكن من خلال ذلك من وضع خطة علاجية مناسبة للحالة التي بين يديه .
كما أن العلاج يعتمد اعتماداً كلياً على إزالة الأسباب الذاتية والبيئة
التي كونت المشكلة ، وتخليص المسترشد من تأثيراتها الضاغطة عليه ، ولكن ليس
بمقدور المرشد ( الاخصائى )إزالة كل الأسباب لأن هناك أسباباً لا يمكن إزالتها أو
القضاء عليها ولكن يمكن أن يعمل المرشد على التخفيف من وقعها على المسترشد ،
ومساعدتها في التكيف مع وضعه المزري ، وهذا في حد ذاته أفضل من ترك الطالب
عرضه للصراع والتوتر والقلق .
وعلاج المشكلات النفسية والاجتماعية يعتمد اعتماداً كلياً ـ أيضاً ـ على
التشخيص الدقيق بنوعيه التشخيص الذاتي والتشخيص البيئي ولا ينبغي التفكير
بأن تقسيم التشخيص إلى ذاتي وبيئي أنهما منفصلان ولكنهما متداخلان يؤثر
بعضهما على الآخر .


متابعة الحالة :
يعني تتبع الحالة متابعة الحالة لمعرفة مدى التحسن من عدمه ، فأحياناً
يتحسن وضع الطالب الخاضع للدراسة لمجرد العناية والرعاية ، وهذا ما يطمح له
المرشد ، ولكن أحياناً لا يتحسن وضع الطالب لأسباب غير مقدور عليها ، وعلى
سبيل المثال فإن متابعة الحالة تتم على النحو التالي :ـ
1 ـ اللقاء بالمسترشد بين فترة وأخرى للسؤال عن حالته .
2 ـ اللقاء ببعض المعلمين لمعرفة مدى تحسن الطالب علمياً وملاحظتهم على سلوكه .
3 ـ الاطلاع على سجلات الطالب ودفاتره ومذكرة واجباته .
4 ـ الاتصال بولي أمره إما تلفونياً أو بطلب حضوره للمدرسة لمعرفة وضعه داخل الأسرة ، وهل
هناك تطورات جديدة حدثت ؟
{ ولكن هذه النقطة بالذات ينبغي عدم تنفيذها إلا بموافقة الطالب }
ولابد أن يذكر المرشد تاريخ المتابعة ومتى تمت .
إنهاء الحالة :
يمكن للمرشد الطلابي إغلاق ملف الحالة إذا رأى وأحس ألا فائدة من الاستمرار فيها
للأسباب الآتية:
1 ـ انتقال الطالب من المدرسة أو تركه لها .
2 ـ إحساسالاخصائى الاجتماعى أنه لا يستطيع تقديم المساعدة للتلميذ ، عندئذٍ يقوم بتحويل الحالة لمرشد آخر
أكثر منه خبرة .
3 ـ أن تكون الحالة ليست في نطاق عمل المرشد كالأمراض النفسية والعقلية وغيرها ، فيقوم
الاخصائى
بتحويلها للعيادة النفسية ، ويتولى هو دور المتابعة .
4 ـ عندما يتحسن المسترشد ، ويدرك الاخصائى أن المسترشد قد تعلم كيف يحل مشكلاته بنفسه



أدوات دراسة الحالة

فالتعليقات هي لون من التجاوب تطلق في حدود مناسبة متزنة من قبل الأخصائي الاجتماعي ..
تعتبر الدراسة الأداة العلمية التي يستعين بها الأخصائي الاجتماعي المتعامل
مع الحالات الفردية لجمع الحقائق والمعلومات عن الحالة التي يتعامل معها
وذلك بغرض الوصول إلى المعلومات سواء كانت عن شخصية العميل أو بيئته
الاجتماعية .
والدراسة عملية ديناميكية تتحرك بالعميل من موقف الجهل بأبعاد الموقف إلى
موقف الوضوح والفهم للعوامل التي تدخلت فيه سواء كانت عوامل شخصية أو بيئية
.
والدراسة ليست عملية منفصلة في دراسة الحالة عن عمليتي التشخيص والعلاج و
دائماً تتفاعل معها وتمثل الأساس بالنسبة للعمليتين اللاحقتين ، وهناك
مجموعة من الاعتبارات نذكر منها :
* تمثل الدراسة بداية التعامل مع العميل و غالباً مايكون في موقف يتسم بالتوتر والقلق والصراعات والمشاعر المتباينة .
* تعتبر مجالاً لتطبيق المبادئ والأسس المهنية .
* تعتمد على مصادر متعددة لاستيفاء الحقائق الخاصة بالحالة .
تختلف مناطقها باختلاف كل حاله على حدة ويجب مراعاة ذلك .
* توع الأساليب التي تستخدم لجميع هذه المعلومات طبقاً للمصدر الذي يستقي منه المعلومات .
أساليب الدراسة :
ونعني بأساليب الدراسة هي تلك الوسائل التي يستخدمها الأخصائي الاجتماعي في
حصوله على المعلومات والحقائق المرتبطة بالحالة ونعمل على توضيحها وإلقاء
الضوء عليها .
ويتصل الممارس المهني بالمصادر المختلفة للحصول على حقائق دراسية خاصة بالموقف بأساليب رئيسة وهي :
1 - المقابلة بأنواعها المختلفة .
2 - الزيارة ( المقابلة الخارجية ) !!!!!!!
3 - المكاتبات أو ( الاتصالات الهاتفية ) .
4 - الاطلاع على المستندات والسجلات والثائق .


أولاً المقابلة بأنواعها : تعتبر المقابلة من أهم الوسائل التي يحصل بها
الممارس المهني على حقائق الموقف الإشكالي من المصادر الأخرى .
كما أنها تعتبر وسيلة علاجية هامة لمواجهة الكثير من المشكلات التي تحتاج إلى إفراغ وجداني .


إذن فهي تمثل عصب عملية المساعدة والدعامة الأساسية لها .


وتعرف المقابلة على أنها اجتماع الأخصائي الاجتماعي بالعميل أوغيره وجهاً
لوجه وهي طريقة يتمكن بها من تحقيق أهداف الدراسة عن طريق تبادل المعلومات
الوافية .


والمقابلة قد تكون داخلية أو خارجية ، داخلية وهي تلك المقابلات التي تتم
داخل المؤسسة ، والخارجية فقد تكون في العمل أو المدرسة أو المنزل أو أي
مصدر من مصادر الحصول على الملعلومات .


ثانياً للمقابلة في خدمة الفرد ثلاثة أهداف رئيسية :

1. أهداف دراسية .
2. تشخيصية .
3. علاجية .

تتلخص الأهداف الدراسية للمقابلة في :


• وسيلة أساسية لنمو العلاقة المهنية .
• الأسلوب الأساسي للتعرف على حقائق خاصة بسمات العميل الشخصية والجمسية والانفعالية , العقلية , الاجتماعية .
• وسيلة لجمع المعلومات والوصول إلى الحقائق من مصادرها الأولية .
• وسيلة أساسية للإتصال المصادر البشرية من خبراء متخصصين .

أما عن الأهداف التشخيصية للمقابلة فتتلخص في :

أ*- وسيلة أساسية للوقوف على العوامل المسببة للموقف الإشكالي والمتعلقة بالسمات الشخصية للعميل .
ب*- وسيلة للوقوف على العوامل البيئية المتعلقة بالأفراد المحيطة .
ت*- وسيلة اساسية للوقوف على التاريخ التطوري للفرد المشكل .
ث*- وسيلة اساسية للوقوف على الظروف المختلفة المسببة للموقف الإشكالي .

أما الأهداف العلاجية للمقابلة فهي :

أ*- تعتبر وسيلة لتقوية ذات العميل .
ب*- وسيلة هامة لتعديل اتجاهات الأفراد المحيطين بالعميل .
ت*- وسيلة هامة للتنفيس الوجداني والتعبير عن المشاعر السلبية .
ث*- وسيلة سريعة للبت في الموقف الإشكالي في المقابلات الأولية .
ج*- تزيل عوامل القلق والمخاوف .
ح*- وسيلة اساسية للتعامل مع دفاعيات العميل .

ثالثاُ : أدوات المقابلة وأساليبها :

تعتمد المقابلة على أسس وأساليب وأدوات رئيسة منها :

أ*- الاستعداد النفسي للمقابلة .
ب*- الملاحظة .
ت*- الإنصات أو الاستماع الواعي .
ث*- الاستفهام .
ج*- التعليقات .


أولاً : الاستعداد النفسي للمقابلة :يجب أن يهيئ الأخصائي الاجتماعي نفسه
للمقابلة ، وهذا يعني أن تتجلى عن المواقف أو المشاعر التي تؤثر على حالته
النفسية والانفعالية أثناء المقابلة .

ثانياً : الملاحظة : نشاط عقلي يدور حول المدركات الحسية والإدراك الحسي
يسبق الإدراك العقلي ، وتفيد الملاحظة على مايقوله العميل لفظياً
ومالايقوله لفظياً .
وللملاحظة شروط أساسية وهي :
سلامة الحواس ، اليقظة وسرعة البديهة ، سلامة التقديرات والمقاييس ، التهيؤ
النفسي والجسمي للمقابلة ، القدر على التمييز بين الصفات المختلفة ،
الإدراك العقلي ، عدم التحيز ، النضج الإنفعالي .
ومن أهم مناطق الملاحظة هي :

1 – ملاحظةالجوانب الجسمية :
وهي تشمل الجوانب الخارجية المظهرية من حيث الملبس والنظافة والطول
والبدانة أو القصر إلخ وكذلك المظاهر الصحية الواضحة مثل العاهات الظاهرة
أو الأزمات العصبية والتهتهة وغيرها .
2 – الجوانب النفسية والانفعالية :
وهي انفعالات واضحة ومقنعة :
الواضحة : مثل الغضب والحزن والخوف والقلق والكراهية التي تظهر في نبرات الصون والحركات العصبية كالبكاء إلخ .
المقنعة : هي خلق أساليب المقاومة المختلفة مثل إنكار الغضب بإفتعال المرح
أو إسقاط كراهيته لشخص معين باتهام الأخصائي بكراهيته له أو تحويل خبرات
سابقة حباً أو كرهاً على أنماط بعينها تعيش الآن .
3 - الجوانب العقلية والمعرفية :
القدرة الإداركية العامة من حيث تمتعه بقدرة الذكاء الاجتماعي أو الإدراك
الواضح الواقعي لمشكلته والقدرة على التفكير المنطقي والقدرة على التركيز
والانتباه والتسلسل المنطقي في الحديث .
4 - الجوانب السلوكية والاجتماعية :
أسلوب العميل في الحديث وطريقته في عرض مشكلته ومظاهر التهويل والمبالفة
والاستكانة والتضليل ومدى تمتعه بصفات الصدق والأمانة والقيم الأخلاقية
العامة والاتكالية والعناء والعدوان والخضوع والتشكك او التسلط .
5 - ملاحظة نمو العلاقة المهنية :
أي ملاحظة أسلوب تجاوب العميل ومدى ارتياجه للأخصائي الاجتماعي أو لدور المؤسسة وثقته بها .
6 – ملاحظة لحظات الصمت :
أي ملاحظة الفترات التي يصمت فيها العميل ومحاولة تفسير اسباب ذلك .
والملاحظة لا ترتبط بالمقابلة الداخلية بالمؤسسة بل تمتد لتشمل أيضاً جوانب
متعددة في المقابلات الخارجية في المنزل أو مكان العمل ، كأن يلاحظ العميل
في أسرته وعلاقته بهم وأسلوبه في التعامل وانفعالاته المختلفة وانفعالات
المحيطين به كما يلاحظ المكان والاهتمام بنظافته وغيرها من الأمور الظاهرة ,
كما يلاحظ العميل أيضاً في مكان عمله من حيث علاقاته بزملائه ومرؤوسيه
ومشاعرهم نحوه أيضاً .


ثالثاً : الإنصات الواعي أو الاستماع الجيد المتجاوب :الإنصات الواعي أو
الاستماع الجيد المتجاوب يعني الحوار المعني والتجاوب المتبادل بين العميل
والأخصائي باستخدام أساليب مختلفة منها التعبير ، الايماءة ، التعليق
القصير ، أو بإعادة بعض عبارات العميل .
فالإنصات الجيد يحقق القيم المهنية الآتية :
أ‌-يوحي للعميل بأن وقت الأخصائي من حقه ولديه الفرصة لتنظيم أفكاره وعرض مشكلته بالطريقة التي يراها هو .
ب‌-يحقق الانصات الجيد اعتبار الذات ويشعر العميل بقيمته مما يجعله أكتر تعاوناً واستجابة للأخصائي الاجتماعي .
ت‌-وسيلة هامة لملاحظة العميل من جميع جوانبه .
ث‌-وسيلة هامة لتفهم جواتب الموقف الاشكالي وحقائقه .
ج‌-وسيلة تساعد الأخصائي على استجماع أفكاره وتقييمها .
ح‌-كما أنه يساعد على الاستقرار النفسي والمهني للأخصائي الاجتماعي .
خ‌-تعتبر وسيلة علاجية هامة مع الأنماط المضطربة الشخصية الذين حرموا من
التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم ، فهو وسيلة لتفريغ الشحنات والانفعالات
السلبية .
ويتطلب الانصات مهارات معينة أهمها :
أ‌-إشعار العميل بأن الأخصائي ينصت له بقلبه وعقله .
ب‌-حس مرهف من قبل الأخصائي لكل ما يعبر عن العميل .
ت‌-تجاوب لكل ما يقوله من أفكار .
ث‌-تحرير الطاقات الصحية والنفسية للأخصائي الاجتماعي .
ج‌-التخلص من المشكلات الخاصة الاجتماعية أو مشكلات العمل وماشابه ذلك .
رابعاً : استخدام أساليب الاستفهام :الاستفهام وسيلة هامة من وسائل
المقابلة للتعرف على حقائق هامة عن الموقف الإشكالي فالأسئلة هي المثيرات
المباشرة التي تدعو العميل إلى استجابة معينة .
ولذلك نتسائل هنا عن متى يوجه الأخصائي الاجتماعي الأسئلة إلى العميل ؟
1.تبدأ الأسئلة عندما يتنهي العميل من كلامه .
2.عندما يكون العميل من النوع الحذر الذي لايتحدث إلا بقدر ويلتزم الصمت منذ البداية .
3.ألا تكون الأسئلة متكررة وتأخذ شكل الاستجواب .
4.عندما يريد الأخصائي استجلاء بعض المواقف الهامة عن الموقف الاشكالي أو بيانات محددة .
5.أن يكون الاستفهام وسيلة لإشعار العميل باهتمام الأخصائي الاجتماعي .
6.الاستفهام لتحقيق أهداف علاجية للمضطربين نفسياً أو الشبه عصبيين وضعاف
العقول والذين يخافون الغرباء أو الأطفال الذين يعانون من عيوب الكلام .
7.تحويل المناقشة من موضوع إلى آخر وخاصة مع العملاء الثرثارين .
ولذلك هناك شروط أساسية يجب أن تراعى عند إلقاء الأسئلة وهي :
1.ألا يكون السؤال مباغتاً لتفكير العميل بحيث يقطع تسلسل أفكاره خلال سرده لحقائق الموقف .
2.ألا يكون السؤال محبطاً لمشاعر اللحظة التي يعيشها العميل .
3.أن يكون للسؤال هدف واضح في ويشعر العميل بهذا الهدف .
4.يراعى التدرج الهادئ في توجيه الأسئلة التحويلية .
5.مراعاة الصياغة المناسبة للأسئلة ’ فالسؤال يكون بسيط وواضح ويكون
مفتوحاً قدر الإمكان مع تحنب الأسئلة الملتوية او الايجابية أو الساخرة .
6.مراعاة أن طريقة إلقاء السؤال تحدد معناه _ حيث اختلاف حدة الصوت وسرعته
ونبراته ونغماته أو تركيز على تقطع أو مط كلمة أو التوقف الفجائي ، لذلك
يجب مراعاة الطريقة التي يلقى بها السؤال بحيث يحقق الهدف منه .
لذا فإن الأسئلة الجيدة هي :
1.الأسئلة غير المحددة أو الشاملة أو المفتوحة .
2.الأسئلة التفسيرية .
3.الأسئلة الوصفية .
4.الأسئلة الاختيارية .
5.الأسئلة التأكيدية .
6.الأسئلة المباشرة .
7.السئلة التي تقود إلى إجابات معينة .
8.الأسئلة غير المباشرة . ؟؟؟؟
9.أسئلة العملاء .
خامساً : التعليقات :
يمثل الاستفهام الجانب العقلي في المقابلة أما التعليقات فتمثل الجانب
الوجداني ، فالتعليقات هي الوسيلة لقيام التفاعل الوجداني بين الأخصائي
والعميل .
والقيمة المهنية للتعليقات :
1.أسلوب أساسي للإتصال المهني بين الأخصائي والعميل وتكون العلاقة المهنية .
2.أسلوب أساسي للتجاوب العقلي و الوجداني .
3.أسلوب لتشجيع العميل للإنطلاق والاستثارة خلال المقابلة .
4.وسيلة أساسية لتوجيه المناقشة والموضوعات لوجهة معينة كما يراها الأخصائي الاجتماعي

رابعاً : مكونات المقابلة :
للمقابلة مكونات أساسية ، كما أنه لها تركيب وطريقة في سيرها ومن المناطق الرئيسية في المقابلة :
1.بداية المقابلة :
وهي عادة مرحلة استطلاع تسودها انفعالات أميل إلى السلبية كالخوف ، والغضب ،
والضيق ، بل والعداء ولكون هذه المشاعر غير مقبولة يحاول العميل تغليفها
بأساليب مختلفة منها السلبية المطلقة في المقابلة وعدم التعاون في إبداء
تجاوب لأسئلة الأخصائي ورفض إعطاء المعلومات المطلوبة ـ
-التشكك في أسئلة الأخصائي أو مقترحاته .
-التقليل من شأن بعض الخدمات التي تقدمها المؤسسة .
-التهرب من الكلام في بعض الموضوعات الخاصة بالموقف الإشكالي .
-إلقاء اللوم على الآخرين .
-تبرير العميل لموقفه .
-الانسحاب قبل إتمام المقابلة .
-التعبير اللفظي أو الحركي أو السلوكي من عداء تجاه الأخصائي الاجتماعي .
واجبات مقاومة العميل لبداية المقابلة مايلي :
-وجوده في موقف لا يرغبه – نظرته للممارس المهني بإعتباره يمثل خبرة مؤلمة
له – أو قد ترتبط بسبب العار المرتبط بالمشاكل المختلفة كالفقر والإنحراف ،
والجنون وعدم القدرة على تكوين الأساليب السلوكية المرغوبة .
ويجب على الأخصائي الاجتماعي أن يترك للعميل حرية التعبير عن مشاعره
وانفعالاته في بداية المقابلة ليعرض مشكلته ويفسرها بأسلوبه وطريقته وذلك
بالتشجيع والاستثارة والتقبل والتعاطف .
2 . وسط المقابلة :
وهي الفترة التي تلي فترة الانفعالات السلبية حيث تضعف حدة المقاومة وذلك
بتجاوب الأخصائي الاجتماعي عقلياً ووجدانياً مع العميل ويتجلى ذلك في تبادل
تيارات التفاعل السلوكي بين الأخصائي والعميل ، بحيث يطمئن العميل
للأخصائي فيسترسل حديثه ويعينه الأخصائي على ذلك وتحدث بعض الأزمات ، حيث
يقوم الأخصائي بتوجيه المقابلة .
وخلال هذه المرحلة يقوم الأخصائي بتوجيه المقابلة على الوجه التالي :
-مراعاة البدء مع العميل من حيث هو .
-التعامل مع أساليب المقاومة والسلوك الدفاعي .
-المرونة بما يناسب الموقف واتجاهات العميل .
-مراعاة قدرة العميل على التحرك ومعدل السرعة في المقابلة .
-مراعات التزام الأساليب والقيم المهنية في التحرك مع العميل .
-مراعاة شروط المؤسسة وفلسفتها وأهدافها .
3 . نهاية المقابلة :
وهي المرحلة التي يشعر فيها الممارس بقدر من الاستقرار حول اتجاهات ايجابية
معينة لدى العميل ، وهي مرحلة تتميز بالتفاعل الهادئ ومحاولة تجميع ما
دارت حوله المناقشة وما انتهى إليه الممارس والعميل من اتفاقات وتحديد
الخطوات التي ستتخذ للمقابلة التالية وموعد ومكان تلك المقابلة .
خامساً : القواعد التنظيمية للمقابلة :للمقابلة قواعد وأصول يجب مراعاتها حتى تتحقق الأهداف المهنية المرجوة منها :
وهذه القواعد ترتبط بـ :
1 . ميعاد المقابلة بحيث يكون مسبق ومسجل .
2 . مكانها .
3 . الاستعداد المهني والإعداد لها .
4 . زمن المقابلة .

سادساً : أنواع المقابلة : أنواع المقابلات من حيث العدد :
أ*-مقابلات فردية : وهي تلك المقابلة التي يتم فيها مقابلة العميل بمفرده
سواء كان داخل المؤسسة أو خارجها ، وهي تعتبر وسيلة أساسية لنمو العلاقة
المهنية ومباشرة العمليات التأثيرية المختلفة .
ب*-المقابلة الجماعية : وهي المقابلات التي يتم فيها مقابلة مجموعة من
العملاء ذوي الظروف المتشابهة أو الحاجات المتجانسة ، وهي لها أهداف محددة
مثل شرح وظيفة المؤسسة وشروطها ، كما تتخذ أيضاً في حالات التوعية أو
البرامج الوقائية .






الأسلوب الثاني من أساليب الدراسة


أولاً / الزيارة ( المقابلة الخارجية ) :
الزيارة هي تلك المقابلة المهنية التي تتم بين الأخصائي الاجتماعي والعميل
أو أحد أفراد أسرته خارج المؤسسة ، فقد تكون في المنزل أو العمل أو أي مكان
يتطلبه الموقف لتحقيق أهداف مهنية ملحة من خلالها .
والزيارة مقابلة شأن كافة المقابلات الأخرى يتبع فيها الأخصائي الاجتماعي
أسس وقواعد وأساليب المقابلة المؤسسية ويطبق الأخصائي المفاهيم المهنية
والقيم الأخلاقية .
وتتضار الآراء حول القيمة المهنية للزيارة فالبعض يؤيدها بدون حدود على
أساس أنها تكتشف الكثير من الجوانب الخافية في الموقف الإشكالي .
أما الآراء التي تعارضها ، فتعتبر أن العميل يجب أن يكون المصدر الأساسي
للمعلومات ، كما يجب ألا يشكك فيما يقول العميل بل يظهر له الثقة الكاملة
في كل مايدلي به من معلومات مع أخذ الحيطة والحذر ، كما أن ظروفه الأخرى
فهو كفيل بها أن تحقق عملية المساعدة .
كما أن هناك آراء تقف منها موقف الاعتدال حيث ترى أنها ليست هامة دائماً ولكنها حيوية في حالات خاصة .
وهناك حالات ضرورية يتحتم فيها إجراء مقابلات خارجية أو زيارات وذلك في الحالات التالية :
أ‌-الشيخوخة والمرض والعجز والتي تعوق تردد العميل على المؤسسة .
ب‌-الأحداث المنحرفين لدراسة البيئة الاجتماعية من خلال مكتب المراقبة الاجتماعية .
ت‌-الأسر البديلة والوقوف على حالات الأطفال المودعين بها .
ث‌-المقابلات العلاجية المشتركة بين الأفراد المشتركين في الموقف الإشكالي سواء كان ذلك في المنزل أو العمل .
ويجب على الأخصائي الاجتماعي أن يحد قدر الإمكان من الزيارة أو إجراء مقابلة خارجية حيث أنها :
1.تشكل عب ء نفسي على العميل .
2.تهديد لكرامته والتعدي على خصوصياته .
3.تكلفة مادية وجهداً ووقناً .
4.تمثل تشكيك وعدم ثقة في العميل .
الاعتبارات المهنية التي تراعى عند الزيارة :
1.تطبيق كافة المفاهيم والأساليب المهنية للمقابلة وقواعدها .
2.تحديد الهدف منها للعميل وأهميتها حتى تخفف حدة مقاومته لها .
3.تحديد الميعاد بما يتناسب وظروف العميل بقدر الإمكان .
4.يراعي الأخصائي الاجتماعي الحالة المظهرية بما يتناسب والموقف الذي تتم فيه المقابلة الخارجية .
5.مراعاة القيم الاجتماعية والآداب والعادات والتقاليد السائدة في المجتمع .
6.توضيح أسلوب الطريقة والكيفية التي يصل بها الممارس لمكان المقابلة .

ثانياً / اساليب ووسائل أخرى للدراسة :

1 . المستندات والسجلات :
يحتاج الأخصائي الاجتماعي إلى الوقوف على بعض المستندات والسجلات كإثباتات
الهوية وعقود الايجار وفواتير الكهرباء والهاتف ، أو أوراق التعريف الخاصة
بالرواتب أو التقاعد ، وكل ما من شأنه أي يثبت أحقية العميل للمساعدة .
ولدراسة المستندات أهمية خاصة وقيم مهنية تتمثل في :
أ‌-شرط أساسي لإثبات صحة ماذهب إليه العميل من معلومات والتأكد منها كحقائق .
ب‌-دراسة المستندات قد تقود الأخصائي الاجتماعي لاكتشاف بعض الجوانب التي لايعلمها العميل .
ت‌-تساعد الأخصائي الاجتماعي على تفهم جوانب خاصة بالعميل كالملفات الطبية أو السجلات الدراسية .
ث‌-تعتبر مصدر أمان للأخصائي الاجتماعي حيث أنه يؤكد ماوصل إليه من معلومات
بالمستندات وبالتالي يكون بعيد عن مصادر الشك أو المجاملة .
2 . المكاتبات والمراسلات :
عادة يلجأ الأخصائي الاجتماعي إلى أسلوب المكاتبات والمراسلات في المجالات الآتية
أ‌-عندما يتطلب الأمر الحصول على معلومة معينة أو إستكمال حقيقة معينة أو مستند العميل .
ب‌-في الحالات التي تكون الجهة المطلوب بيانات منها بعيدة عن المؤسسة أو في بلد آخر .
ت‌-صعوبة إنتقال الأخصائي الاجتماعي إلى مكان العميل لضيق الوقت أو لعدم أهمية الاتصال المباشر .
ث‌-وجود وقت كاف يسمح بذلك .
ويجب أن يراعى في حالة المكاتبات والمراسلات السرية الواجبة لضمان عدم إفشاء اسرار العملاء .
3 . المكالمات التلفونية :وهي وسيلة للحصول على بيانات سريعة من مصادر
مختلفة أو الاتصال بمصادر مختلفة وأيضاً صعوبة انتقال الأخصائي الاجتماعي
أو لعدم أهمية المقابلة الشخصية


[size=16][size=16]قبل
دراسة حالة ينبغي ان يكون المرشد على معرفه بنظريات التعلم حيث انها مهمة
لكل مرشد طلابي يرغب في دراسة الحالة حيث يستطيع ان يضع العلاج الصحيح
للحالة بواسطة احدي النظريات المناسبة وسوف اوضح في هذاه المداخلة النظرية
السلوكية حيث انها اكثر مانستخدمها في مدارسنا

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
نظريات التعلم

لأهمية التعليم لبني البشر ظهرت عدة نظريات تقوم على تفسير عمليات التعلم ومن
من المعلوم ان التعلم يحدث للإنسان بشكل رسمي وغير رسمي والتعلم يتصف
بأنماط معقدة جدا من العلاقات بين المثير والاستجابة وعوامل أخرى
(( ان العضوية البشرية تتأثر باستمرار بمجموعة من المثيرات آتية من مصادر
داخلية وأخرى خارجية وهي دائما تستجيب لهذه المثيرات أنها تتنفس وتعرف
وتقوم بالحركات السلسلة والواضحة وتحس وتدرك وتشعر وتفكر 0 )) ان التعلم في
معناه الواسع يمكن ان يكون مطابقا للحياة نفسها 0
التعلم :
التعلم هو مفهوم و عملية نفس تربوية تتم بتفاعل الفرد مع خبرات البيئة
وينتج عنه زيادة في المعارف أو الميول أو القيم أو المهارات السلوكية التي
يمتلكها وقد تكون الزيادة إيجابية كما يتوقعها الفرد وقد تكون سلبية في
نتائجها عندما تكون مادة أو خبرات التعلم سلبية أو منحرفة 0
نظريات التعليم :
هي عبارة وصفية منطقية مثبتة تختص بفهم وتفسير ظاهرة وسلوك التعلم من وجهة
النظر الخاصة بها فالنظرية السلوكية تفسر التعلم بخصوصية علمية وعملية
تختلف عن نظرياتها الادراكية والنفس فسيولوجية 0


نظريات المعرفة :
هي عبارات وصفية مثبته تعبر عن وجهات نظر محددة بخصوص مرجعية حدوث المعرفة
لدى الفرد سواء كانت هذه المرجعية فطرية ذاتية تتمثل في الفرد نفسه 0
مفاهيم التعلم :
يختلف المختصون في تعريفاتهم للتعلم باختلاف مدارسهم النفسية والتربوية والفلسفية بوجه عام وقد ا ومن هذه التعاريف
1- يقول هيلغارد : بان التعلم هو تغير في سلوك تعامل الفرد مع موقف محدد باعتبار خبراته المتكررة السابقة في هذا الموقف0
2- هيرغنهان يقول ك بان التعلم تغير دائم نسبيا في السلوك أو القدرة على
السلوك الجديد ينتج من الخبرة ولم يمكن عزوه إلى حالات جسمية مؤقتة يعيشها
الفرد نتيجة المرض أو الإجهاد أو الأدوية 0
3- وعرفها قاموس التربية : بان التعلم هو تغير في الاستجابة أو السلوك (
كالابتكار أو الحذف أو التعديل 00) بسبب خبرات واعية جزئيا أو كليا مع
احتمال احتواء هذه الخبرات أحيانا على عناصر غير واعية
عوامل مؤثرة في التعلم :
أولا :عوامل الفرد النفس فسيولوجية
1- عوامل وراثية0
2- عامل النضج أو مرحلة النمو التي يعيشها الفرد
3- عامل الذكاء
4- التحفيز والحوافز الإنسانية
5- التحصيل السابق
ثانيا : عوامل البيئة الخارجية وهي كثيرة منها الأسرة والمدرسة والأقران والمجتمع والمناهج 00

النظريات السلوكية للتعلم
النظرية السلوكية:
تعود جذور النظرية إلى العالم الفسيولوجي الروسي ايفان بافلوف ومن العلماء
الذين ساهموا في بناء هذه النظرة أيضا ثورندايك وجون واطسون و سكينر والبرت
باندورا. وترى النظرية السلوكية ان معظم سلوكيات الإنسان متعلمة وهي
بمثابة استجابات لمثيرات محددة في البيئة فالإنسان يولد محايدا فلا هو خير
ولا هو شرير و إنما يولد صفحة بيضاء ومن خلال علاقته بالبيئة يتعلم أنماط
الاستجابات المختلفة سواء أكانت هذه الاستجابات سلوكيات صحيحة أم خاطئة
وبالتالي فإن هذه النظرية تنظر إلى السلوك الجانح على انه سلوك متعلم وهو
عبارة عن عادات سلوكية سالبة اكتسبها الفرد للحصول على التعزيز أو الرغبات
وتعلمها الفرد من البيئة فإما ان يكون قد تعلمها بواسطة ملاحظة نماذج سالبة
في حياته, أو يكون قد سلك بطريقة سالبة وحصل على التعزيز, أو يكون قد سلك
كرد فعل انفعالي وحصل على تفريغ بعض شحنات نفسية سالبة.

تعتمد نظرية التعليم السلوكية على ان التعلم يحدث نتيجة مثير ما دون أن
يكون للتفكير الواعي أثر كبير في حصول التعلم مثل تعليم الحيوانات بعض
الحركات والاستجابة لمثيرات معينة مثل رؤية الطعام أو تقديمه لها ، فيحدث
التعلم ويحفز هذا التعلم بتقديم محفزات تشجيعية أو رضى داخلي وشعور بالسرور
والابتهاج لدى المتعلم نتيجة التعلم.
تتم عملية تعليم الطلاب في أغلب المدارس في الوطن العربي بأسلوب التلقين
المباشر فالمعلم يبذل جهدا كبيرا في إخبار الطلاب عن المعلومات وسردها
عليهم لفظيا دون أن يكون لهم دور سوى الاستماع والإنصات في أغلب الوقت ،
مما أدى إلى إيجاد جيل سلبي يأخذ بالمسلمات على شعلاتها دون تفكير أو نقد
لما يقدم له من معلومات فأصبح لا يفرق بين المعقول وغير المعقول و لا يعرف
ما ينفعه وما يضره بل تجب رعايته باستمرار من قبل الآخرين ، فلم تتبلور
شخصياتهم ولم تستقل عن الغير وهم بهذه الصفة لا ينفعون أنفسهم ومجتمعهم
وأمتهم في شيء، الأمر الذي يدعونا للتفكير جديا في الأنماط التدريسية التي
نمارسها مع الطلاب ، والتي أدت إلى هذه النتائج السيئة، وأحد الأسباب
الرئيسية هو التعليم التقليدي ، ولإحداث التغيير الإيجابي في شخصيات الطلاب
ولتتحقق الأهداف السامية للتربية يلزم تغيير هذا النمط من التعليم إلى
أساليب وطرق تدريسية ومواقف تعليمية أكثر حيوية وتأثيرا في الطلاب ، ويجب
توظيف نظريات التعلم المتوفرة ليتعلم الطلاب بصورة أفضل ومن هذه النظريات
التي ثبت فعالية تطبيقها في تكوين أفضل لشخصيات الطلاب المتوازنة نظرية
التعليم السلوكية والنظرية البنائية (بناء المعرفة)
وقد حاول كثير من الدارسين في علم النفس تفسير عملية التعلم لدى الكائن
الحي وقاموا بوضع كثير من الفروض والنظريات في هذا المجال وسوف نعرض لأهم
نظريات التعلم وذلك حسب التسلسل التاريخي 0

أولا المدرسة السلوكية :

كانت أولى الدراسات النفسية ترى بان علم النفس هو علم الشعور وهي تركز على
أفعال الفرد و وظائفه ومصدر خبراته (( وقبل قيام السلوكية كان ثمة كثير من
التضاد بين علم النفس الوظيفي وعلم النفس البنائي الذي يهدف إلى وصف الشعور
وتحليله بينما كان علم النفس الوظيفي يعمل على إظهار الدور الذي يلعبه
الشعور في حياة الفرد )) 0
ويفرق ( واطسن ) بين السلوك والشعور ويقول : (( بان تعريف السيكولوجيا
بأنها علم السلوك يعني الانصراف عن الاستبطان والاستغناء عنه بل الاستغناء
عن كل علم النفس الذي ظهر حتى عام 1912م 0


علماء المدرسة السلوكية
أولا: ثور نديك :

ولد ثور نديك سنة 1874م وهو أول من ادخل نماذج معينة من الحيوانات في معلم
علم النفس وقام بالتجربة عليها وفق أجهزة خاصة وقد استخدم في هذه التجارب
القطط والكلاب والفئران وكان يضعها في مأزق ومتاهات بسيطة 0 فهو كان يدرس
ذكاء الحيوان دراسة تجريبية وقد وصل ثور نديك إلى (( ان هذه الحيوانات لا
تظهر في تعلمها أي دليل على الاستبصار أو الاستدلال وإنما وهي تتعلم
بتركيبات وارتباطات عارضة في مجرى خبرتها أي ما سماه لويد مورجن فيما بعد
بالمحاولة والخطاء إذ لم يقم لديه دليل على ان الحيوانات تتعلم بالملاحظة
أو تستفيد من رؤية سلوك بعضها البعض فقال بأنه ينقصها الصور الحرة والذاكرة
أي الرجوع بوعي إلى المخيلة إلا ما كان منها بصورة بسيطة في الارتباطات 0
مصطلحات نظرية ثورندايك :
نظرية الرابطة العصبية للمنبه والاستجابة
1- قانون الاستعداد : مبدأ الميول أو الخبرة الشخصية
2- قانون الأثر : مبدأ قوة العناصر ( المنبهات ) المرتبطة بموقف التعلم
3- قانون الممارسة مبدأ الاستجابة بالتشابه0
4- مبدأ التجربة والخطأ مبدأ التغيير المتتابع للاستجابة 0
5- مبدأ الاستجابة المتعددة مبدأ الانتماء - مبدأ انتشار الأثر 0

نظرية ثورندايك: (نظرية المحاولة والخطأ)
سميت نظرية ثورندايك بأسماء كثيرة: المحاولة والخطأ، الوصلية، الانتقاء والربط، الاشتراط الذرائعي أو الو سيلي، لقد اهتم(ثورندايك)
بالدراسة التجريبية المخبرية وساعد على ذلك كونه اختصاصياً في علم نفس
الحيوان. وكانت اهتماماته تدور حول الأداء والجوانب العملية من السلوك مما
جعله يهتم بسيكولوجية التعلم وتطبيقاته في التعلم المدرسي في إطار
اهتماماته بعلم النفس والاستفادة منه في تعلم الأداء وحل المشكلات. ولذلك
اتسمت الأعمال والأبحاث التي قام بها بقدر من مواصفات التجريب المتقن
وبالموضوعية النسبية.
تجربة ثورندايك
* وضع قطاً جائعاً داخل قفص حديد مغلق، له باب يفتح ويغلق بواسطة سقاطة ، عند ما يحتك القط بها يفتح الباب ويمكن الخروج منه.
* يوضع خارج القفص طعام يتكون من قطعة لحم أو قطعة سمك.
* يستطيع القط أن يدرك الطعام خارج القفص عن طريق حاستي البصر والشم.
* إذا نجح القط في أن يخرج من القفص يحصل على الطعام الموجود خارجه.
* تتسم المحاولات الأولى لسلوك القط داخل القفص بقدر كبير من الخربشة والعض العشوائي.
* بعد نجاح القط في فتح باب القفص والوصول إلى الطعام وتناوله إياه كان
يترك حراً خارج القفص وبدون طعام لمدة ثلاث ساعات ثم يدخل ثانية إلى القفص
إلى أن يخرج مرة أخرى وهكذا تتكرر التجربة إلى أن يصبح أداء الحيوان وقدرته
على فتح باب القفص أكثر يسراً أو سهولة مما نتج عنه انخفاض الفترة الزمنية
نتيجة لاستبعاد الأخطاء وسرعة الوصول إلى حل المشكلة وبالتالي فقد تعلم
القط القيام بالاستجابة المطلوبة إذ بمجرد أن يوضع في القفص سرعان ما كان
يخرج منه أي وصل إلى أقل زمن يحتاجه لإجراء هذه الاستجابة وهذا دليل على أن
الحيوان وصل إلى أقصى درجات التعلم.
وصف التجربة
لقد أراد ثورندايك أن يقيس التعلم الناتج من جراء محاولات الحيوان للخروج
من القفص فاتخذ لذلك سبيلين أو معيارين وهما: عدد المحاولات والزمن الذي
تستغرقه كل محاولة، وهكذا لاحظ أن القط استغرق في محاولته الأولى لفتح
الباب (160 ثانية) واستغرق في الثانية زمناً أقل (156 ثانية) وفي الثالثة
أقل من الثانية وهكذا إذ أخذ الزمن يتناقص تدريجياً في المحاولات التالية
حتى وصل إلى (7 ثوان) في المحاولة رقم (22). ومن ثم استقر في المحاولة
الأخيرة عند ثانيتين.
تفسير ثورندايك للتعلم
يرى ثورندايك أن التعلم عند الحيوان وعند الإنسان هو التعلم بالمحاولة
والخطأ. فحين يواجه المتعلم موقفاً مشكلاً ويريد أن يصل إلى هدف معين فإنه
نتيجة لمحاولاته المتكررة يبقي استجابات معينة ويتخلص من أخرى وبفعل
التعزيز تصبح الاستجابات الصحيحة أكثر تكراراً وأكثر احتمالاً للظهور في
المحاولات التالية من الاستجابات الفاشلة التي لا تؤدي إلى حل المشكلة
والحصول على التعزيز. وقد وضع ثورندايك عدداً من القوانين التي تفسر التعلم
بالمحاولة والخطأ، عدل بعض هذه القوانين اكثر من مرة وذلك سعياً للإجابة
عن سؤال: لماذا يتناقص عدد الحركات الخاطئة بينما تبقى الحركات الناجحة
أثناء معالجة الموقف وحل المشكلة؟



قانون التكرار
يعد قانون التكرار من أقدم القوانين المعروفة في التعلم وقد تناوله واطسن
بالتحليل والتفسير حيث رأى أن الحركات التي تبقى ويحتفظ بها الحيوان هي
التي تتكرر كثيراً وهي الحركات التي تؤدي إلى تحقيق الهدف في حين أن
الحركات الفاشلة التي قام بها الحيوان لا تعود للظهور في سلوكه بعد أن عرف
طريقة الاستجابة الصحيحة. معنى ذلك انه كلما حدثت حركة فاشلة تعقبها حركة
ناجحة ولكن كلما حدثت حركة ناجحة فإنها تؤدي إلى الهدف ولا تعقبها حركة
فاشلة.

وقد نشر ثور نديك بحوثه في هذا المجال عام 1899م وله كتاب بعنوان ( ذكاء الحيوان )
تفسير ثور نديك للتـعلم :
التعليم لا يتم عن طريق التفكير الصحيح المنتظم ولكن يتم التعلم بالتخبط أو
المحاولة التي تؤدي إلى النجاح أو الفشل واهم حقيقة في ذلك ان الكائن الحي
يتعلم بالعامل أي بالاستجابة النشطة 0
قوانين التعلم عند ثور نديك :
1- قانون الأثر : هو ان هناك ميل لتكرار السلوك المؤدي إلى نجاح أو
الارتياح عند الكائن الحي كما ان هناك ميل إلى تجنب السلوك المؤدي للفشل أو
الالم0
2- قانون التكرار :
هو انه إذا (( القيام بعمل من الأعمال يسهل القيام به فيما بعد وبالعكس فان الفشل في عمل ما يجعل من الصعب القيام به فيما بعد 0))
3- قانون الاستعداد والتهيؤ ( التأهب )

التطبيقات التربوية لنظرية ثور نديك :
كيف يمكن توظيف هذه النظرية في تعليم الطلاب ؟
مما سبق نجد أن تقديم المثيرات الجيدة تؤدي إلى تعلم أفضل فيجب تنويع طرق
التدريس واستخدام وسائل من شأنها زيادة اهتمام الطالب بالمادة المدروسة أو
بموضوع الدرس ، ويلزم تشجيع الطلاب بشتى الوسائل الممكنة اللفظية والمادية
والمعنوية.
1- إمكانية التعلم عن طريق المحاولة والخطأ وقيامه على مبدأ النشاط الذاتي 0
2- استعداد المتعلم ان يتعلم عن طريق العمل وعن طريق الاستجابات النشطة وقد تأثر جون ديوي بهذا المبدأ وعليه تقوم مدارس النشاط 0
3- الاستفادة من برامج النشاط الخارجي كالرحلات والمهن في التعليم 0
4- إعطاء المتعلم مجال من الحرية أثناء تعلمه وعدم تقييده في جلسته وفي حركته فالحيوانات تحركت اكثر عندما أعطيت الحرية الكافية 0
5- عندما كانت الحيوانات تتعرض لمواقف سهل وغير معقدة تستمر في البحث عن
الحلول ولهذا يحب الاستفادة من ذلك بالتدرج في التعليم من الأسهل إلى
الأصعب 0
6- أهمية الدافع لدى الحيوان حيث كان يثيره إلى البحث ولهذا يجب الاهتمام بالدوافع في العملية التعليمية 0

ثانيا : بافلـوف ( الاشتراط الكلاسيكي ) :
ولد بافلوف سنة 1849م وهو روسي الأصل وله أبحاث بالفرنسية والألمانية وله
التأثير كبير في قيام المدرسة السلوكية وفي سنة 1927م ظهر كتابه (( الأفعال
المنعكسة الشرطية ))
الوقائع التجريبية عند بافلوف :
قام بافلوف بتجربته على الكلب بعد ان وضعه في قفص وقيد أرجله عن الحركة
ووضع أنبوب تحت الغدة اللعابية لا استقبال اللعاب وكان الكلب في حالة جوع
وبدا بافلوف بإصدار صوت جرس لمدة 7-8 ثوان وعقب انتهاء الصوت مباشرة يقوم
بوضع الطعام في فم الكلب00
فسر بافلوف ظاهرة سيلان اللعاب بمجرد سماع صوت الجرس (( الفعل المنعكس الشرطي ))
قانون التعلم عند بافلوف :
يعتبر (( الاقتران الزمني )) هو القانون الوحيد المسؤول عن تكوين العلاقة
الشرطية وقد صاغه في القانون التالي (( يزيد اقتران المثير الشرطي مع
المثير الطبيعي (المثير الأصلي ) من قوة المثير الشرطي لاستدعاء استجابة
المثير الأصلي ))0
الاعتبارات التي على أساسها بنى بافلوف نظريته :
-التكرار: عامل الزمن( ان يحدث المثير الشرطي قبل المثير الطبيعي )
– التعزيز: (

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://social.rigala.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى